الملحد

08/28/2013

 

عندما ظهرت مستنقعات الإلحاد أول مرة ..كان لها تأثير قوي على بعض الفئات .. فقد جاءت مهاجمة عقولا غير محصنة وما أبعدها عن الدين وعلوم الحياة ...وألقت بشبهات شرب منها الدهر بألوان جديدة على جيل لا يفقه من أمور دينه إلا الأصول فأدخلت في قلبه الريبة و الشك و أخرجته من عالم اليقين  كما عملت أيضا على تشويه رموز الدين و منابعه فاشتبه الأمر على معظم الشباب و تركوا بين الأخذ والرد في المحكمات والمتشابهات .. و مع هذا كله حملت في طياتها أشياء إجابية لم تضرب لها حساب  و قد يسأل البعض 
"و أي خير تنتظره من رأس الأفعى" ؟
نقول كما قال الله عز و جل :" وتحسبونه شرا وهو خير لكم"
من محاسن هذه المستنقعات
1-
 أنها دفعت بالشباب إلى الانهماك في البحث العلمي و التعلق بالعلم بعد أن كان آخر شيء يشد انتباههم..
2-
 انتقال الشباب من التدين "بالوراثة " إلى التدين "باليقين" ..
3-
 تجلت هشاشة حجج الإلحاد أمام الجميع بعدما كشف عنه غطاء العلم الذي كان يتستر به

4 -

 خسارة الفكر المادي أمام الدين بعدما بدأت عقول مثالية تهذي بكلمات غريبة محاولة تفسير كل شيء ماديا ..مما دل على سمات قضيتهم الباطلة ..

5-

 أصبحت عدة مواضيع كالدين ..و الفسلفة ....في قائمة اهتمامات الشاب بعد أن كان يمضي معظم وقته في التفاهات فكانت "صحوة فكرية " طالت جميع الفئات..

6-

 ظهور جيل من الشباب يجمع بين العلم و الدين ..و يفقه في شتى علوم الحياة.

7-

 تجلي عظمة الدين الإسلامي و تميزه عن باقي الأديان و الأيديولوجيات الأخرى ..

و كما أنها حملت معها هذا الخير قامت أيضا بزعزعة عقيدة كم مؤمن  و ذلك لأن بعض الشباب يتوهم أن آدمين تلك الصفحة شاب ضال لا يعرف الحق أنشأ تلك الصفحة لكي يبحث عن أجوبة لأسئلته وهذا تفكير ساذج و طفولي لأن المشرفين على تلك الصفحات أبعد ما يكون عن هذا التصور لعدة أسباب 
... فيدخل صديقنا لكي يهديه بدون علم فيتلقى ضربات متتالية من الشبهات فتتزعزع عقيدته و لا يستعيد إيمانه أو يجد من يساعده فيسقط لى رأسه ويخسر الدنيا و الآخرة  
و السبب ؟ 
 لأنه  هو نفسه يحتاج لمن يدعوه إلى الله و دخل معركته بدون سلاح العلم ولا الفهم ولا الحكمة فخسر معركته  كالجندي الذي ذهب إلى الحرب بدون سلاح و لا عدة 

 لماذا يجب على العاقل أن لا يدخل لتلك الصفحات ؟ 

 لأن آدمين تلك الصفحة يستعمل صور تمس الذات الإلهية و هذا خطر عليك أنت كمؤمن لأنك عندما ستأتي للصلاة أو إلى أي موقف يتعلق بالإيمان ستتبادر إلى ذهنك تلك الصور لأن عقلك اللاوعي سيستحضرها تلقائيا كلما ذكر الله أو ذكرت الله

و هذا يفسد إيمانك ... 

في هذه الصفحات تجد تعاليق أنت تظن أنها لشباب لادينيين أو ملحدين و هذا غير صحيح لأن نصف المشاركين في تلك الصفحات من ملل أخرى (مسيحيين...يهوديين...) و يجب أن تدرك هذا آلمسيحي يساهم في زعزعة عقيدتك دون أن يبذل جهدا ! فمثلا يترك تعليقا يقول فيه أنا لما قرأت البخاري تركت الإسلام أنت لما تقرأ هذا التعليق تظن أنه مرتد و عقلك أنت سيحتفظ بهذه الفكرة و مع الوقت ستأثر عليك تدريجيا ...و ستتبادر لذهنك تلك الجملة كلما ذكر حديث رواه البخاري أو مسلم ..


هذه الصفحات تقتبس من القرآن الكريم آيات و تأولها تأويلا مقلوبا و قليل منكم من يدخل ليبحث عن رد تلك الشبهة أو التفسير الصحيح للاية 
و هنالك فئة أسوأ من تلك 
فئة من الناس تدخل و تهدد الآدمين بالقتل و النحر و تتوهم أنها بذلك ستخيفه و ستدفعه لمسح الصفحة و التوبة إلى الله
في حين أن الادمين يضحك من هول حجم الهدية التي أهديت له فهو الآن يقوم بنسخ التعليق ليعلقه في صفحته لتتداوله مئة صفحة أخرى من بعده
فتتأكد الظنون عند رواد تلك الصفحة بأن الإسلام دين همج ليس دين حوار
شفت المصيبة فين ؟؟؟
أعلم أنك تشتعل غيظا في قلبك على مقدساتك لكن ليس بتلك الطريقة
( لا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم ) 
الآية واضحة....... المسلم ليس بسباب و لا لعان
لما ذهب رسول الله صل الله عليه وسلم يدعوا أهل الطائف أخرجوا له أطفالهم و سفهائهم يضربونه و يرجمونهضربوه و شجوا رباعيته وأدمو قدميه الشريفتين ؟ 
و مع ذلك لم يرفع يديه إلى السماء ليدعو عليهم أو ذهب ليحضر أصحابه لينتقم منهم لا
بل قال : لعل الله يخرج من أصلابهم من يؤمن بالله
اتبع منهاج الرسول صل الله عليه وسلم ....يا مسلم
فقد كان لنا فيه إسوة حسنة لمن كان يرجو لقاء ربه
{ فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك
لقد عامل صل الله عليه وسلم الناس برحمة سواء كان يهوديا أو مؤمنا عاصيا....
مرت عليه جنازة يهودي يوما ما و هو مع أصحابه فتأسف و ظهر ذلك على وجهه فلما سألوه قال لهم فلتت مني روح
هذا هو نبيك  و هذه هي أخلاقه فأين أنت من أخلاقه ؟
يا من من الله عليه بالتباث ادعو إلى طريق الله بحكمة
ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين 
الله أعلم بمن اهتدى فربما تصير أنت ملحدا و يصير ذلك الملحد الذي سببته و حكمت عليه بجهنم مؤمنالا أحد يعلم !! لا تغتر ! و لا تقل للناس لقد هلكتم و أنتم في النار
لست أنت من تملك مفاتيحها فلهم رب يغفر لهم من أنت حتى تحكم عليهم 
عن جندب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حدث أن رجلا قال والله لا يغفر الله لفلان وإن الله تعالى قال من ذا الذي يتألى علي أن لا أغفر لفلان فإني قد غفرت لفلان وأحبطت عملك
ما هو شعورك و أنت تقرأ هذا الحديث ؟
نصيحة لوجه الله ادعو إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة 
فإن كنت غير أهلا لها اتركها لغيرك
وإذا واجهت ملحدا يسب و يشتم فاعلم أن به علة ولا يريد الحق بقدر ما يريد أن يصيبك بمرضه الذي قلب حياته فلا تجادله وأعرض عنها 
( وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما )
لو كان يبحث عن تفسير للشبهة التي اشبتهت عليه لسألك و لما سب النبي صل الله عليه و على آله و صحبه و سلم و لما تطاول على الذات الإلهية


 ليس كل عابد بعالم

قال حكيم مره لتلاميذه
هل تعرفون ما الفرق بين العالم والعابد ؟
قالوا: ما هو؟
فقال: تعالوا لأريكم ، تنكروا وساروا بين الخلق حتى رأوا عابدا يصلي
فسأله الحكيم أخبرني أيها العابد عن سؤال يحيرني هل الله قادر على أن يخلق مثله؟
فكر العابد واحتار ولم يدري ما يقول فقال له إرجع غداً لأعطيك الجواب
ولكن الحكيم ابتسم وقال لأبنائه لقد فقد عقيدته من سؤال واحد
فلو قال لا فكأنه يقول إن الله غير قادر
ولو قال نعم فكأنه يشرك
والآن تعالوا لأريكم العابد العالم
فتوجه الى العالم من الخلق وسأله: أخبرني أيها العالم هل الله قادر على أن يخلق مثله؟
فقال له العالِم: انتبه يا بني لسؤالك، فقد يكون جوابك في قلب السؤال
فقال له الحكيم : وكيف هذا؟
فأجابه العالم: إذا قرأت سؤالك في جزأين فستعرف ذلك
فإن قلت: هل الله قادر على أن يخلق؟ فالجواب نعم إنه قادر
ولكن الجزء الآخر مثله فهنا سيكون الذي سيخلقه مخلوقا وليس بخالق
فقد خلق بعده أي أن له بداية وكل من له بداية له نهاية
وكل من له بداية ونهاية هو مخلوق وليس بخالق ....
ومن هنا نقول ....ليس كل عابد بعالم.
هذا مايستغله فينا اعداء الاسلام..... 
لهذا من الذكاء أن لا يدخل الإنسان في هكذا نقاشات حتى يرسخ علمه و إيمانه 
وأيضا يجب عليه أن لا يترك كل شيء يتسلل إلى عقله دون نقد مسبق
و عليه أيضا المطالبة بالدليل و التأكد مرات ومرات من  المعلومة و لايترك الملحد يمرر له سهامه مغلفة في زي العلم بل يجب تهرية ذلك العلم والنظر 

هل هو علم يراد به علم أم علم يراد به باطل
لأن الملحد يعمل عمل الشيطان  يزين طريق الجحيم و يقنط من رحمة الله و يكره الإنسان في ما سينفعه بطريقة غير مباشرة 
فهو يريد إصابته بمرضه الذي يعاني منه  كبائعة الهوى التي أصيبت بالإيدز فأصبحت تعاشر الكبير و الصغير لتطفئ نار الغيظ في قلبها